في عملية نوعية .. الجيش يبيد قيادات Previous Article
مملكة الرمال غارقة في الأوحال .. الوليد بن طلال ينتزع العرش من بن سلمانNext Article

فضيحة بالصور .. غنائم سعودية تركتها “داعش” للقوات العراقية

الفارق بين الخطوط+- Aحجم الخط+- إطبع المقال
فضيحة بالصور .. غنائم سعودية تركتها “داعش” للقوات العراقية

مخلفات داعش من الأعلام واللوحات المعدنية السعودية
كتبت/ أمنية فؤاد
في فضيحة من اعيار الثقيل، التي تؤكد بما لا يدع مجال للشك أن تنظيم “داعش” الوهابي هو مليشيا ارهابية سعودية إستخدمها النظام السعودي لتدمير البلدان العربية، عثرت القوات العراقية على أعلام ولوحات معدنية سعودية داخل أحد دور حي الضباط في الموصل، وذلك ضمن عمليات “قادمون يا نينوى”، والتي شهدت انتصارات كبيرة للقوات العراقية على تنظيم داعش الوهابي الذي فر وترك الشواهد التي تفضح جرائم النظام السعودي الوهابي.

المضبوطات تشير الى أن الدواعش لم يتوغلوا في العراق فقط عبر الحدود التركية والسورية، بل أيضا عبر الأراضي السعودية، وأن سيارات سعودية حملت عناصر التنظيم الارهابي للقضاء على العراق.

كما تشي الأعلام السعودية بأن عناصر التنظيم يدينون بالولاء للمملكة الوهابية، فضلا على أن أعلام داعش ذاتها شبيهة بالعلم الوهابي السعودي في المضمون مع اختلاف في الألوان.

وعلى صعيد العمليات العسكرية، أعلنت قيادة عمليات “قادمون يانينوى” عن تحرير حي السكر في الساحل الايسر بمدينة الموصل من قبضة تنظيم “داعش” الوهابي بالكامل.

وقال قائد العمليات الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله، في بيان إن “قوات جهاز مكافحة الإرهاب حررت أمس الثلاثاء حي السكر في الساحل الايسر لمدينة الموصل”، مبينا أنها “رفعت العلم العراقي على مبانيه بعد تكبيد العدو خسائر بالارواح والمعدات”، وأفاد مصدر أمني في محافظة نينوى أول امس الاثنين بأن القوات الأمنية تحاصر مبنى جامعة الموصل وسط المدينة.

وأفاد مصدر أمني في محافظة كركوك العراقية بأن أحد خبراء المتفجرات لدى”داعش” وستة آخرين قتلوا بانفجار وقع أثناء قيامهم بتفخيخ سيارة في قضاء الحويجة جنوب غربي المحافظة، وقال المصدر، إن “انفجارا وقع، امس الثلاثاء، داخل ورشة متفجرات في الحويجة (55 كم جنوب غربي كركوك) أثناء قيام أحد خبراء المتفجرات لدى داعش وستة من معاونيه بتفخيخ سيارة، ما أسفر عن مقتلهم في الحال”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الخبير يدعى أبو عمر الجوالي وهو ضابط في الجيش السابق وكان يعمل في هيئة التصنيع العسكري”، لافتا الى أن “الانفجار نجم عن خطأ في ربط أسلاك التفخيخ”.

كما كشف مصدر امني في محافظة نينوى، عن مقتل قائد الكتيبة الاسترالية في “داعش” وثلاثة من مساعديه شمال المحافظة، وقال المصدر: ان “طيران القوة الجوية (العراقية) وبالتنسيق مع الاستخبارات العسكرية وجه ضربة دقيقة لموقع تجمع قيادات داعش من الاجانب الاستراليين في حي الحدباء شمال نينوى، ما اسفر عن تدمير الموقع بالكامل وقتل القيادات المتواجدة فيه”.

واضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: ان “الضربة اسفرت عن مقتل قائد الكتيبة الاسترالية في التنظيم خالد شروف، الملقب ابو مصعب الاسترالي، ومساعديه وهم محمد عبد الكريم الملقب ابو وليد الاسترالي وعبد الله اسماعيل الملقب ابو عائشة وسيدروف الملقب ابو طيبة الاسترالي”.

ويذكر أن تنظيم “داعش” الوهابي لايزال تسيطر على قضاء الحويجة ونواحي الرشاد والعباسي والزاب والرياض، وتعتبر تلك المناطق معاقل الجماعة المهمة التي تتخذها قاعدة لمهاجمة محافظة صلاح الدين وأطراف كركوك.

فيما كشفت صحيفة “لوس انجلوس تايمز” الاميركية، الثلاثاء، ان 2000 عنصرا من “داعش” فروا من ساحل الموصل الايسر الى الايمن، وذكرت الصحيفة في تقرير ان “الفين من مسلحي داعش فروا من ساحل الموصل الايسر الى الايمن عقب الخسائر الاخيرة للتنظيم شرق الموصل”.

ومن جانبه، ذكر محلل الشؤون العراقية في معهد واشنطن لدراسة الحرب باتريك مارتن للصحيفة ان “القوات العراقية تتقدم بنحو جيد شرق المدينة لإنها استفادت من بعض الاخطاء”، مشيرا الى انه “ما زال امامها المزيد من التحديات وخاصة ما يتعلق بتعزيز الاستقرار في المناطق المحررة ومنع حصول اية ثغرات فيها”.

وتشهد محافظة نينوى منذ 17 أكتوبر 2016 عمليات عسكرية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل التي اجتاحها تنظيم “داعش” في يونية 2014، وحققت القوات العراقية المشتركة تقدما ملحوظا أفضى إلى تحرير عدد من المدن والمناطق، وسط تعهدات حكومية بالحفاظ على البنى التحتية وإعادة النازحين إلى مناطقهم المحررة.

204

203

تابعنا على فيسبوك

google ads

histats