الأنياب المصرية تركع رعاة الإرهاب .. اجتماع لدول جوار ليبيا بالجزائرPrevious Article
حكايات الموصل في عهد داعشNext Article

في انتصار قلب الموازين .. الحشد الشعبي يسيطر على الحدود العراقية السورية

الفارق بين الخطوط+- Aحجم الخط+- إطبع المقال
في انتصار قلب الموازين .. الحشد الشعبي يسيطر على الحدود العراقية السورية

قوات الحشد الشعبي
كتبت/ أمنية فؤاد
أكد إعلام الحشد الشعبي وصول القوات إلى الحدود السورية مع العراق، وفي نبأ نشرة على موقعه وصفحاته للتواصل الاجتماعي أكد أنه قد “حقق الصائمون من أبطال الحشد الشعبي في رمضان معجزة ووصلوا إلى الحدود السورية”.

يذكر أن قوات الحشد الشعبي انطلقت امس الاثنين (29 مايو 2017) بتنفيذ عمليات نوعية لتحرير القرى الواقعة غرب ناحية القحطانية شمالي قضاء البعاج، حيث تمكنت من تحرير قريتي تارو ووادي الميدار.

وأفادت وكالة “سبوتنيك”، نقلا عن مصدر أمني في العراق، امس الإثنين 29 مايو، أن قوات الحشد الشعبي، مع وحدات مقاومة سنجار غربي الموصل، ووحدات المرأة في القضاء، قد حررت قرية الثورة الواقعة على الشريط الحدودي بين سوريا والعراق، من سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي بالكامل.

وأوضح المصدر الأمني الايزيدي، الذي تحفظ الكشف عن أسمه، أن قوات الحشد وصلت إلى نقاط وساتر الوحدات الإيزيدية، وبعد توصل الجانبين إلى اتفاق لبدء حملة تحرير القرى الحدودية على شريط الحدودي بين العراق وسوريا، من قبضة “داعش”، ومحاصرة قرية الثورة، وتحريرها بالكامل.

وأضاف المصدر، الآن قوات الحشد تتقدم باتجاه الشريط الحدودي الذي يربط العراق بسوريا، من الجهة الجنوبية لقضاء سنجار غرب موصل، مركز نينوى.

وأكمل أن القوات تحاصر الآن قرية “أبو طاكية” الحدودية أيضاً مع سوريا، وسقط قصف مستمر للطيران العراقي على معاقل وتجمعات تنظيم “داعش” على طول الشريط العراقي، وألمح المصدر إلى انهيار وخسائر فادحة لتنظيم “داعش” في قرية الثورة، وليس للدواعش أي خط دفاعي بعد خسارتهم للقرية.

من جانبه أعلن المتحدث بإسم هيئة “الحشد الشعبي العراقي” كريم النوري، في تصريح لسبوتنيك، يوم أول أمس الأحد 28 مايو، هروب قادة وعناصر تنظيم “داعش” الإرهابي من أخطر وأخر معاقلهم في شمال البلاد، نحو الأراضي السورية.

وأوضح النوري، أن تنظيم “داعش” الإرهابي، قام بنقل مقر القيادة الخاص به، في قضاء البعاج غربي الموصل مركز نينوى شمال العراق، إلى قصبة الحمدانية قرب الحدود السورية، بسبب التقدم الكبير الذي حققته قوات الحشد حديثاً.

وذكر النوري أن قوات الحشد بسطت سيطرتها الكاملة على مجمع العدنانية “كرزرك”، شمال قضاء البعاج، أولى المجمعات السكنية للمكون الإيزيدي، بعد تحريره بالكامل من سيطرة “داعش” الإرهابي، وأضاف: بعد السيطرة على العدنانية، تتقدم قوات الحشد تجاه تحرير قضاء البعاج أخطر وأخر معاقل التنظيم الإرهابي، في شمال العراق.

وأكمل النوري أن العمليات العسكرية مستمرة لقوات الحشد التي تمكنت من قطع طريق القحطانية ـ العدنانية والسيطرة عليه، قائلاً “المعركة حالياً باتجاه الحسم وبناء ساتر نحو البعاج “الذي يسمى أيضاً بمدينة العز” والحضر والقيراون ومنطقة سنجار غربي الموصل”.

من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن القوات العراقية ضربت مثالاً رائعاً في حماية المواطن، وإن اعلان النصر سيكون قريباً جداً بفضل سواعد الأبطال، وجاء ذلك خلال كلمته مع مجموعة من مقاتلي جهاز مكافحة الإرهاب في الموصل وتناوله وجبة الإفطار معهم، حيث بارك لهم الانتصارات في الشهر الفضيل وبذلهم أعظم عطاء وهو الدفاع عن الوطن وتحرير الإنسان.

وتابع بالقول: لقد رفعتم رأس العراقيين عالياً بقتالكم ضد العصابات الإرهابية، وحققتم الانتصارات، وها أنتم في المراحل الأخيرة للقضاء على هذه العصابات، وبيّن أن قوات الحشد الشعبي وصلت إلى الحدود السورية وهو إنجاز ضمن الخطة الموضوعة، مبيناً أن: تعامل مقاتلينا الحسن مع المواطنين ساهم كثيراً بتحقيق هذا النصر.

وأفادت تقارير إعلامية، ان قصفا عنيفا بصواريخ “كراد” والمدفعية الثقيلة استهدف تجمعات عصابات “داعش” الارهابية في حي الزنجيلي والشفاء والمدينة القديمة في ايمن الموصل.

وكانت قطعات الشرطة الاتحادية المتوغلة في عمق حي الزنجيلي شمالي المدينة القديمة قد دفعت في وقت سابق من مساء الاثنين، بقوات اضافية باتجاه حي الصحة للانفتاح واحكام سيطرتها على كامل مساحة المحور وسط قصف صاروخي مكثف.

جاء ذلك بالتنسيق مع سرب الطائرات المسيرة الذي استهدف دفاعات جماعات “داعش” تمهيدا لاستئناف تقدم القطعات، واسفر قصف الطيران المسير عن قتل 14 من عناصر التنظيم وتدمير 9 دراجات نارية كانوا يستقلونها وسط الازقة الضيقة شمال المدينة القديمة.

وتزامنا مع تلك الانتصارات لم تجد عصابات داعش الوهابية غير الارهاب لترد عى هزيمتها في الميادين، حيث وقع مساء أمس الأثنين انفجارا في ساحة الحرية في منطقة الكرادة وسط بغداد، ووصلت حصيلة تفجير السيارة المفخخة الى 14 شهيدا وجريحا، وقال مصدر امني عراقي ان “حصيلة انفجار السيارة المفخخة قرب مرطبات الفقمة في منطقة الكرادة وسط بغداد ارتفعت الى اربعة شهداء و 10 جرحى”، واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان “القوات الامنية اغلقت جميع الطرق المؤدية الى الكرادة، فيما هرعت سيارات الاسعاف لنقل الجرحى الى مستشفى قريب لتلقي العلاج والجثث الى الطب العدلي”.

ويذكر أن بغداد تشهد بين فترة وأخرى تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات وأحزمة ناسفة، إضافة إلى هجمات متفرقة تستهدف المدنيين وعناصر الأجهزة الأمنية في مناطق متفرقة منها، ما يسفر عن سقوط العشرات من الأشخاص بين شهيد وجريح، بحسب مصادر أمنية.

الساحة العالمية

الوفاء للمقاومة: انتصارات الجيش العربي السوري أدت لتراجع الإرهاب

الوفاء للمقاومة: انتصارات الجيش العربي السوري أدت لتراجع الإرهاب   Comments

بيروت - سانا  أكدت كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني أن انتصارات الجيش العربي السوري أدت إلى تراجع كبير في المشروع الإرهابي في المنطقة. وقالت الكتلة في بيان بعد اجتماعها اليوم برئاسة [...]

تابعنا على فيسبوك

google ads

histats