بالصور .. الخليجون للمصريين: عذرا يا مصر .. كذبناك فإنتصرتي ولا نصر لنا بدونكPrevious Article
بعد مباراة فدائية .. إيران ثاني فريق في العالم يتأهل لكأس العالمNext Article

بسبب سرقة دماء الشهداء .. بالصور .. الشعب الفلسطيني يؤدب الجزائريين

الفارق بين الخطوط+- Aحجم الخط+- إطبع المقال
بسبب سرقة دماء الشهداء .. بالصور .. الشعب الفلسطيني يؤدب الجزائريين

رئيس وزراء العدو السابق ايهود باراك ورئيس النظام الجزائري بوتفليقة
الجزائر/ د. نور الهدى
بعد صبر طويل على الإعتداءات الجزائرية .. إجتاحت موجة من الغضب مواقع التواصل الإجتماعي الفلسطينية، إحتجاجا على إصرار من أسموهم “أبناء الإستعمار” على الإتجار بالقضية الفلسطينية وسرقة دماء الفلسطينيين لصالح أهداف سياسية رخيصة –حسب النشطاء الفلسطينيين.

وإنتشرت صور على صفحات الفلسطينيين تظهر مجموعة من الشباب يدهسون العلم الجزائري تحت تعليقات مهينة للجزائر على خلفية اصرار الأخيرة على الإتجار بالقضية الفلسطينية والتسويق لأكاذيب لا أساس لها من الصحة –حسب النشطاء.

وكانت اللجان الإلكترونية التابعة للنظام الجزائري والتي دأبت على التسويق لأكاذيب تدعي أن الجزائر هي أولى الدول في العالم والدوة العربية والإسلامية الوحيدة التي تدعم الشعب الفلسطيني، وهو ما جعل الفلسطينيين لا يحترمون دولة في العالم الا الجزائر- حسب زعم لجان النظام الجزائري.

وفي إطار جرائم الجزائر بحق الشعب الفسطيني وعبر حملة الأكاذيب الجزائرية، نشرت اللجان الإلكترونية الجزائرية مؤخرا صورة لطفل فلسطيني يقبل علم فلسطين في وجه جندي صهيوني، واستغلت تلك اللجان عدم وضوح العلم المطوي في يد الطفل لتدعي أنه علم الجزائر، قائلة: “طفل فلسطيني يقبل علم الجزائر في وجه جندي يهودي”.

وكانت هذه الصورة بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس، حيث سبق أن حذر الفلسطينيين النظام الجزائري من مغبة اصراره على الاتجار بالقضية الفلسطينية والإدعاء أنه نصير لها، خاصة بعد أن كشف وزير الحرب الصهيوني عن العلاقات الساخنة التي تجري في الغرف المغلقة بين كيانه ودولة في المغرب العربي، حيث قال أفيغيدور ليبرمان: “أن هناك دول تدعي أنها تشاطرنا العداء وهي تقيم معنا علاقات دافئة في الغرف المغلقة”، وهو الوصف الذي ينطبق على الجزائر دونا عن تونس والمغرب، اللتان تعتبر علاقتهما بالصهاينة معلنة، ولم يدعيا يوما أنهما اعداء للصهاينة مثلما يروج النظام الجزائري.

التحذير الفلسطيني في حينه ارفق بصور لحرق العلم الجزائري، وعبارات شديدة اللهجة تطالب الجزائريين بالكف عن الإتجار بدماء الفلسطينيين، وتطالب أيضا بعدم تدنيس الراية الفلسطينية في ملاعب كرة القدم، حيث دأب الجزائريين على هذا الفعل لكسب تعاطف وتشجيع الشعوب العربية لفريق تم استيراده من فرنسا ويندرج من أصول فرنسية وأبناء استعمار، بهدف خداع العرب وتركيعهم لأبناء المستعمرين.

مؤامرات ابناء الاستعمار على الشعب الفلسطيني تنبه لها الفلسطينيين مبكرا، حينما فضحت مواقع فلسطينية العلاقات الساخنة بين الكيان الصهيوني والنظام الجزائري، ونشرت صور فاضحة يحتضن فيها الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة رئيس الوزراء الصهيوني السابق “إيهود باراك”، كما نقلت عن مصادر مغربية تفاصيل ما دار بين بوتفليقة وباراك من حوار يؤكد عمق وقوة العلاقات الصهيو – جزائرية، وهو ما أثار غضب الشعب الفلسطيني، خاصة وأن الجزائر هي الدولة اوحيدة التي تتمسح بدماء الفلسطينيين وتدعي أنها تدافع عن القضية الفلسطينية في أبشع صور النفاق والاحتيال- حسب الصحافة الفلسطينية التي تعرضت للموضوع في حينه.

موجة الغضب الفلسطينية الجديدة ارفقت بصور تظهر قيام شباب يدهس العلم الجزائري، قائلين: هذه هي المرة الأخيرة التي نسمح فيها لأبناء الاستعمار الاتجار بقضيتنا وسرقة دماء شهدائنا، واذا كانت الشعوب الأخرى فرطت في حقوق شهدائها وسكتت على ادعاءات وأكاذيب الجزائريين، فإن فلسطين فيها رجال لن يستكوا على جرائم أبناء المستعمرين وحلفاء الصهاينة.

50

51

49

36

أسرار

الوفاء للمقاومة: انتصارات الجيش العربي السوري أدت لتراجع الإرهاب

الوفاء للمقاومة: انتصارات الجيش العربي السوري أدت لتراجع الإرهاب   Comments

بيروت - سانا  أكدت كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني أن انتصارات الجيش العربي السوري أدت إلى تراجع كبير في المشروع الإرهابي في المنطقة. وقالت الكتلة في بيان بعد اجتماعها اليوم برئاسة [...]

تابعنا على فيسبوك

google ads

histats